الجمهورية التونسية

الجمهورية التونسية

وزارة التجارة

نتائج تحاليل واختبارات المقارنة لمادة "القوفرات" Gaufrettes

نتائج تحاليل واختبارات المقارنة لمادة "القوفرات" Gaufrettes

بيـــــان صحفي 

 
بمقتضى قانون إحداثه الصادر في 10 نوفمبر 2008، تم تكليف المعهد الوطني للاستهلاك بإنجاز تحاليل واختبارات المقارنة ونشر نتائجها. وتُعرّف تحاليل واختبارات المقارنة بأنها عملية علمية تقوم على المقارنة بين مجموعة من العلامات التجارية لمنتوج واحد (أو خدمة) وذا استعمال متماثل، قصد توفير المعلومة العلمية والموضوعية للمستهلك والتي يبني عليها اختياره. وبالتالي فإن تحاليل واختبارات المقارنة لا تعتبر عملية لمراقبة جودة المنتوج أو مدى مطابقته للمواصفات، وإنما تتجاوز ذلك لتنطبق على أداء المنتوج (أو الخدمة) وتلبيته لحاجيات المستهلك. من جهة أخرى تمثل تحاليل واختبارات المقارنة عاملا هاما في دفع المؤسسات على تحسين الجودة وتطوير تنافسية منتجاتها في الداخل والخارج. وتشهد تحاليل واختبارات المقارنة تطورا كبيرا في الدول المتقدمة، وتلقى إقبالا كبيرا على نتائجها من طرف المستهلكين.
وبعد نشره لنتائج تحاليل واختبارات المقارنة لمادة الحليب المعقم نصف الدسم، ومادة البسكويت محشو بالشكلاطة، ينشر اليوم المعهد الوطني للإستهلاك نتائج تحاليل واختبارات المقارنة لمادة "القوفرات".
وتجدر الاشارة أن عملية التقييم والترتيب تركزت على الخاصيات التالية:
  • التأشير، 
  • المواد الدهنية
  • المواد الدهنية المشبعة
  • المواد الدهنية المتحولة
  • السكر المضاف،
  • الملح، 
  • القيمة الحرارية 
  • البروتينات 
  • نسبة الكاكاو
  • ما يجب التذكير به:
-     تحاليل واختبارات المقارنة هي عملية علمية لتوجيه المستهلك حسب حاجياته، وبالتالي فإن الترتيب يعطي مؤشرات للإختيار: إختيار العينة التي بها أقل مواد دهنية، أو  أقل مواد دهنية متحولة، أو التي توفر اقل سعرات حريرية أو أقل سكر مضاف .....
-     إن هذا الاختبار والترتيب الناتج عنه يهم جميع المنتجات في وقت معين، ويمكن في صورة إعادة نفس الاختبار في فترة لاحقة أن يتغيّر الترتيب، خاصة في صورة تغيير وصفة المنتوج.
 
  • النتائج:
 وتبين قراءة النتائج ما يلي:
- لقد بينت نتائج التحليل لمادة القوفرات طعم الشكلاطة، خلو العينات موضوع تحاليل المقارنة من مادة الأفلاتوكسين، الأوكراتوكسينA ، بقايا المبيدات، المعادن الثقيلة، PCB، موضوع التحليل المخبري. 
- تُعتبر النتائج متقاربة بين مختلف العلامات التجارية في مستوى التقييم الإجمالي (L’appréciation globale)، مع التأكيد بأنه لم يتم تقييم أي من المنتجات على أنه جيد جدا، أو هو رديء، وتراوح التقييم بينهما. وتحصلت كل المنتجات على علامة "مقبول". 
- تُفرز القراءة التفصيلية للنتائج تباينا في مختلف عناصر التقييم، ويبرز ذلك خاصة في مستوى نسبة الكاكاو في المنتج، أو المواد الدهنية المشبعة،
- تُؤكد النتائج أنه رغم السعر المُرتفع لبعض المنتجات، ورغم أنها مُوردة، فإنها ليست بالأساس الأفضل من حيث الجودة والقيمة الغذائية. 
- تم التركيز من خلال عملية التقييم على التأشير الغذائي للمنتجات، خاصة في مستوى تقديم البيانات الخاصة بالقيمة الغذائية، رغم أن القرار المشترك المُتعلق بالتأشير الغذائي للمنتجات المؤرخ في 3 سبتمبر 2008، لا ينص على إجبارية مثل هذه البيانات، وهو ما يدعم بأن تحاليل واختبارات المقارنة ليست عملية لمراقبة المطابقة.
 
  • التوصيات المنبثقة عن نتائج تحليل مادة القوفرات المحشو بالشكلاطة:
- يدعو المعهد الوطني للاستهلاك إلى جعل التأشير الغذائي إجباريا بغاية تدعيم حق المستهلك في المعلومة حول المنتج وحتى يتمكن من توجيه اختياراته حسب حاجياته الغذائية.
- التفكير في الحد من استعمال المواد الدهنية المتحولة في المنتجات الغذائية بغاية منعها أو الحد منها، على غرار ماهو معمول به في دانمارك وكندا، وبعض من  الولايات الأمريكية،
- يجدد المعهد الوطني للإستهلاك الدعوة وعلى ضوء  هذه النتائج، إلى تجنب قدر الإمكان المواد ذات نسبة سكر مرتفعة، وذات نسبة ملح كبيرة أو المحتوية على كميات كبيرة من المواد الدهنية، ويمكن الإعتماد على مثل هذا التحاليل قصد توجيه إختيار المستهلك بما يخدم مصلحته من الناحية الصحية والإقتصادية.
 
لمزيد من المعلومات: 71283672
البريد الإلكتروني: inc@inc.nat.tn
 
 
تاريخ النشر: 
25/06/2015
الكاتب: 
المعهد